الجمعة، 14 أغسطس، 2009

لبنان واسرائيل

ضغط على الحريري أو استعداد لإيران
سعد الحريري

وثالث سيناريو محتمل يتمثل في ضغط إسرائيل على رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري، حيث يجري الحريري - وهو مسلم سني مدعوم من الولايات المتحدة - محادثات لتشكيل حكومة وحدة جديدة يتوقع أن تضم حزب الله الممثل في الحكومة منذ عام 2005 وفي البرلمان منذ 1992.

وربما تكون التحذيرات الإسرائيلية بأنه يجب على لبنان تحمل عواقب أي هجوم يشنه حزب الله محاولة لإبعاد الحريري عن حزب الله – الشيعي –

ويرى بعض اللبنانيين أن إسرائيل تتدخل في شئون بلادهم السياسية لإخراج محادثات الحريري عن مسارها وإثارة الانقسامات في بيروت.

أما الرابع فربما هو استعداد إسرائيلي لصراع مع إيران، وذلك وفقا لما أعرب عنه خبراء إسرائيليون بأن إيران - التي تدعم حزب الله - ستطلب من الحزب الثأر إذا تعرض برنامج طهران النووي المتنازع عليه لهجوم.

وقد تكون محاولة ردع حزب الله بالتهديد بانتقام لحرب 2006 جزءا من استعدادات إسرائيل لهجوم من هذا النوع ضد إيران.

بينما يشير السيناريو الخامس إلى محاولة إيران تحويل الاهتمام عنها، فإن حرب 2006 اندلعت بعد أسر حزب الله لجنديين إسرائيليين، واتهام نائب رئيس وزراء إسرائيل آنذاك شيمون بيريز إيران بأنها أمرت بأسرهما لتشتيت انتباه الغرب عن التدقيق في خططها النووية، إلا أن حزب الله قال إنه أسرهما للتفاوض على تبادل للأسرى واكتملت عملية التبادل عام 2008.

وفي ظل الارتباك الذي يعانيه قادة إيران بعد انتخابات الرئاسة - التي جرت في 12 يونيو/ حزيران 2009 - والتي تصر المعارضة أنه تم التلاعب بنتائجها، هناك تكهنات في إسرائيل بأن حزب الله يمكن أن يقوم بعمل استفزازي يهدف إلى استقطاب الاهتمام الدولي بعيدا عن طهران.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق